في الواجهة
  • المجلس الجهوي للموثقين بالجديدة ينظم ندوة وطنية وطنية حول قانون التوثيق بعد 10 سنوات من التطبيق
    المجلس الجهوي للموثقين بالجديدة ينظم ندوة وطنية وطنية حول قانون التوثيق بعد 10 سنوات من التطبيق

    ينظم المجلس الجهوي للموثقين بالجديدة بشراكة مع محكمة الاستئناف بالجديدة كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بالجديدة  ندوة وطنية حول موضوع  "قانون 09/32 المتعلق بالتوثيق بعد عشر سنوات من التطبيق".. "الإشكالات والاقتراحات" وذلك يوم السبت 10 دجنبر 2022 بقاعة الندوات بمازاغان بالجديدة.ورقة تقديمية.صدر بالجريدة الرسمية عدد 5998 الصادرة بتاريخ 24 نونبر 2011 قانون 32/09 المتعلق بمهنة التوثيق والذي حل بدلا عن ظهير 4 ماي 1925.وأكيد أن قانون 32/09 حاول الاستجابة لانتظارات السادة الموثقين، باعتبار التوثيق أحد ركائز  الأمن القانوني خاصة في المجال العقاري، وتلت صدور هذا القانون صدور عدة مراسم تطبيقية، لتنظيم مهنة التوثيق.وقد صرحت المادة 134 من قانون 32/09 أنه سيدخل حيز التنفيذ بعد سنة من صدوره بالجريدة الرسمية، وهو ما تم فعلا، حيث دخل هذا لقانون حيز التطبيق في 24 نونبر 2012. ويصادف هذه السنة مرور عشر سنوات على الشروع في تطبيقه، ومن هذا المنطلق فكر المجلس الجهوي للموثقين بالجديدة في تنظيم ندوة وطنية لدراسة هذه العشرية وتقييم المستجدات التي جاء بها هذا القانون وإلى أي حد ساهمت مواده ومضامينه في تحقيق الأمن التعاقدي والعقاري، وهل فعلا استجابت لتطلعات الموثقين بالمغرب، وما هي الإشكالات التي طرحتها بعض مقتضياته أثناء الممارسة العملية والتي تعيق عمل الموثق(ة) أو تحد من سلطته باعتبار حجم المسؤوليات القانونية الملقاة عليه، وكذلك تعدد التزاماته المدنية والجبائية.ومن هذا المنطلق ارتأى  المجلس الجهوي للموثقين بالجديدة وبشراكة مع محكمة الاستئناف بالجديدة وكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بالجديدة تنظيم هذه التظاهرة لتقييم العشرية السابقة واستشراف المستقبل، خاصة أن مهنة التوثيق تعتبر شريك أساسي لمجموعة من القطاعات الحيوية ببلادنا كإدارة الضرائب والمحافظة العقارية والأبناك وغيرها من المؤسسات.ويشارك في الندوة خبراء من  أساتذة جامعيين وقضاة وموثقين. كما ستتضمن تكريم شخصيات قانونية ساهمت في اغناء الحقل القانوني بالجديدة، وهما كل من للأستاذ الشريف العلمي موثق واول رئيس للمجلس الجهوي للموثقين بالجديدة وكذلك الاستاذ احمد ناهيد الرئيس الأول لمحكمة الاستئناف بالجديدة..

  • المجلس العلمي بالجديدة يكرم الشيخ المحفظ بكُتاب حي السلام إبراهيم احميتو وبعض طلبته
    المجلس العلمي بالجديدة يكرم الشيخ المحفظ بكُتاب حي السلام إبراهيم احميتو وبعض طلبته

    في إطار العناية التي يوليها للقرآن الكريم وأهله، حفظا وفهما وتدبرا، والتي وضعها على رأس أولوياته، نظم المجلس العلمي المحلي للجديدة، بتنسيق مع المندوبية الإقليمية للشؤون الإسلامية، حفلا قرآنيا، تكريما للشيخ المحفظ إبراهيم احميتو ومجموعة من الأطفال الذين تخرجوا على يديه، يوم الجمعة الماضي 02 دجنبر 2022 بين العشاءين بمسجد حي السلام.وبعد افتتاح الحفل بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم، قدم الدكتور عبدالمجيد محيب، رئيس المجلس العلمي المحلي، كلمة رحب فيها بالحضور، مبينا هدف المجلس من تنظيم هذا الحفل القرآني.وتخلل الحفل تقديم قراءات من حفظ بعض الطلبة لأحاديث نبوية، ولبعض المتون الشرعية في مجموعة من الفنون.وقُدمت مجموعة من الهدايا القيمة على المحتفى بهم، وعددهم خمسة، إضافة إلى شيخهم المحفظ إبراهيم احميتو، الذي التحق بكُتاب حي السلام سنة 2010، وختم على يديه القرآن الكريم بذات الكتاب 16 طالبا أصغرهم يبلغ من العمر 8 سنوات وأكبرهم 18 سنة. وجدير بالذكر، أن كتاب حي السلام، يحتضن ما بين 25 و 30 طفلا، كلهم يتابعون دراستهم بالمدرسة (التعليم النظامي)، ويستغلون أوقات فراغهم لحفظ القرآن الكريم؛ حيث يلتحقون بالكتاب بين الساعة السادسة والثامنة والنصف مساء، وأيام العطل صباحا ومساء. واختتم الحفل بقراءة قرآنية بالصيغة المغربية، والدعاء الصالح لأمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده..

  • الوليدية: مؤسسة الفارسي الخصوصية تنظم حفل بهيج احتفاء بالمسيرة الخضراء وعيد الاستقلال
    الوليدية: مؤسسة الفارسي الخصوصية تنظم حفل بهيج احتفاء بالمسيرة الخضراء وعيد الاستقلال

    في إطار غمرة احتفالات الشعب المغربي بتخليد الذكرى السابعة و الأربعين لانطلاق المسيرة الخضراء المظفرة وعيد الاستقلال المجيد، ترسيخا منها لروح المواطنة و الوطنية، نظمت مؤسسة الفارسي الخصوصية بالوليدية إقليم سيدي بنور، يومي الخميس و الجمعة 01 و 02 دجنبر 2022، حفلا بهيجا كان ناجحا بكل المقاييس بحضور المدير المؤسس للمؤسسة "عبد الحق الفارسي"، ومدير المؤسسة "محمد الطاهيري"، و رئيس المجلس الجماعي "مصطفى حمادة"، وباشا الوليدية و رئيس المركز الترابي لدرك الوليدية، وآباء وأمهات التلاميذ و مكونات هيئة التدريس وأطر المؤسسة..وقد استهل هذا الحفل بآيات من الذكر الحكيم تلاها على مسامع الحضور "محمد بابا"، تم ترديد النشيد الوطني وقسم المسيرة من طرف التلاميذ والحضور، كما تم تقديم مجموعة من الفقرات المتنوعة التي نالت إعجاب الحاضرين تضمنت أناشيد وطنية وأغاني ورقصات ومسرحيات، تهدف من خلاله المؤسسة الى زرع حب الوطن في قلوب التلاميذ و كذا لتحسيسهم بأهمية حدث المسيرة الخضراء وعيد الاستقلال في تاريخ المغرب.كما تم بالمناسبة تكريم "محمد نجيب" أحد شيوخ الوليدية المشاركين في المسيرة الخضراء المظفرة، احتفاء بهذا الانجاز العظيم الذي يعتبر مفخرة المغاربة كافة.لحظات جميلة عاشها تلاميذ موسسة الفارسي الخاصة على مدى يومين، تخللتها فقرات موسيقية، سهرت على إعدادها وتأطيرها جميع الأستاذات والأساتذة بمختلف المستويات وأطر المؤسسة، فأبدع الصغار واستمتع الكبار بعروض فنية، استطاعوا خلالها استحضار ماضي هذه الحقبة التي أبان فيها الشعب المغربي عن وطنيته الخالصة وتشبته بالوحدة الوطنية وتعلقه بأهذاب العرش العلوي المجيد.الأعلام الحمراء وصور صاحب الجلالة الملك محمد السادس أثثت فضاء المؤسسة، وكانت مناسبة لاستحضار اللحظات المضيئة والمشرقة التي طبعت هاتين الملحمتين العظيمتين التي أشرت على بزوغ فجر جديد، التأم فيه المغرب من طنجة العالية الى الكويرة الغالية.كل هذه البطولات والملاحم رسمتها تلميذات وتلاميذ مؤسسة الفارسي، على شكل لوحات استعراضية، استحضرو من خلالها ظل 350 ألف متطوعة ومتطوع، كان سلاحهم القران الكريم والإيمان الراسخ بالقضية الوطنية فاندمجوا كليا مع روح المسيرة الخضراء الخالدة.وفي كلمة بالمناسبة مدير المؤسسة "محمد الطاهيري"، شكر فيها المدير الؤسس "عبد الحق الفارسي" على توفير جميع الظروف الملائمة لإنجاح هذا الحفل المتميز، و كل الأطر التربوية والإدارية بالمؤسسة على مساهمتهم الفعالة في هذا الحفل الذي جسد التضحيات الجسام التي قدمها المغرب ملكا وشعبا من أجل تحرير أرضه من الاستعمار الغاشم مؤكدا على مغربية الصحراء وعلى أن المغرب لن يسمح في حبة رمل من صحرائه..

  • المجلس العلمي ينظم ندوة في موضوع ' الذكريات الوطنية مناسبة لترسيخ قيم المواطنة والوحدة' باولاد افرج
    المجلس العلمي ينظم ندوة في موضوع ' الذكريات الوطنية مناسبة لترسيخ قيم المواطنة والوحدة' باولاد افرج

    في إطار أنشطته الدينية والعلمية والثقافية، واحتفاء بالمناسبات الوطنية، واستلهاما للدروس والعبر منها؛ نظم المجلس العلمي المحلي للجديدة بتنسيق مع المندوبية الإقليمية للشؤون الإسلامية  ندوة علمية في موضوع: "الذكريات الوطنية مناسبة لترسيخ قيم المواطنة والوحدة (المسيرة الخضراء وعيد الاستقلال أنموذجا)"، استرشادا بقول الله تعالى: {وذكرهم بأيام الله}، مساء الأربعاء الماضي 28 ربيع الآخر 1444ه، الموافق لــ23 نونبر 2022م بعد صلاة المغرب بالمسجد الأعظم بجماعة أولاد افرج، أطرها الأئمة المرشدون بالمنطقة.وافتتح الندوة الإمام المرشد عبدالله لمباركي بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم، ليعقبه محمد أمين اللطيفي إمام مرشد باولاد افرج، بمداخلة أكد في مستهلها على أهمية الرجوع إلى التاريخ ودراسته، مذكرا بجهاد الآباء والأجداد الذين بذلوا أموالهم وأرواحهم ليكون البلد آمنا مطمئنا، حيث تعرضوا لمضايقات في دينهم وعرضهم، موضحا أن الاستعمار يرادف القتل والفساد والخراب.وتابع اللطيفي، إنه لا يعرف نعمة الاستقلال إلا من عرف النقمة المادية والمعنوية للاستعمار؛ فالنقمة المادية تتمثل فيما يهدف إليه المستعمر من سرقة ثروات البلاد بطريقة مباشرة او غير مباشرة، أما النقمة المعنوية فتتجلى في إفساد الأخلاق والأسرة ومناهج التعليم ثم تهميش دور الفقهاء والعلماء،  ومحاربة كل ما له علاقة بالإسلام مستشهدا بقوله تعالى " وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حتى تتبع ملتهم ".وأوضح المحاضر أن الاستعمار ولكي يستفرد بالبلاد ويستحوذ على خيراتها، فإنه يحاول دائما أن يفرق بين العرش والشعب، وبين أبناء الشعب الواحد، ضاربا لذلك مثال  الظهير البربري الذي أصدره المحتل الفرنسي، مضيفا أن المستعمر حينما يخرج من الباب فإنه يحاول دائما العودة من النافذة لتحقيق مصالحه، وعليه فلا يقبل بالاستعمار إلا من لا قيمة للحرية عنده.من جهته دعا عبدالرحيم الذهبي إمام مرشد إلى ضرورة دراسة التاريخ الاسلامي والمغربي، محذرا من الزهد في دراسة التاريخ، إذ الأمة التي لا تاريخ لها لا مستقبل لها؛ فالتاريخ المغربي هو جزء من التاريخ الإسلامي، وهو تاريخ عظيم ومادته غزيرة.واعتبر الذهبي في مداخلته أن الهدف من دراسة التاريخ، يتمثل في تربية الناشئة على القيم الدينية؛ معددا مجموعة من القيم التي تحلى بها المغاربة، مكنتهم من طرد المستعمر، كالصدق والتضحية والتعاون على الخير؛ فلولا تعاون المغاربة، لما تمكنوا من طرد المحتل، وهي قيمة حث عليها القرآن الكريم، حيث قال سبحانه وتعالى: "  وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى "، داعيا إلى التعاون على الدفاع عن الوطن بكل الوسائل الممكنة، مجتمعين على كلمة واحدة.وأضاف المتدخل أن الفاتحين حينما دخلوا المغرب، لمسوا في المغاربة تمتعهم بخصال الصدق والقوة وشدة البأس، مستحضرا شهادة صلاح الدين الأيوبي حينما سئل عن المغاربة قال : " أولئك قوم لن نؤتى من قبلهم".وفي الختام رفع الحضور أكف الضراعة مؤَمنين على الدعاء الصالح لأمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس حفظه الله ونصره، ولكافة أفراد أسرته الشريفة، ولكل من يسعى إلى حفظ الدين والوطن، تلاه الإمام المرشد محمد الشتواني..