في الواجهة
  • الجديدة: جمعية جسور للتربية والتوجيه تنظم لقاء تواصليا عن بعد حول التحضير لامتحان البكالوريا.
    الجديدة: جمعية جسور للتربية والتوجيه تنظم لقاء تواصليا عن بعد حول التحضير لامتحان البكالوريا.

    نظمت جمعية جسور للتربية والتوجيه مساء يوم الجمعة 29 ماي على منصة "ZOOM" لقاء تواصليا مع تلاميذ الثانية بكالوريا حول التحضير النفسي والذهني والمنهجي للامتحان الوطني.وقد كان الهدف من هذا اللقاء تقريب التلاميذ من أجواء الاستحقاق الهام والمتمثل في الامتحان الوطني لنيل شهادة البكالوريا وتخفيف التوتر المرافق لهذه الفترة وتقديم نصائح وتوجيهات حول كيفية التعامل مع الامتحان سواء في مرحلة التحضير أو مرحلة الإجراء.ولهذه الغاية حضرت نخبة من أكفئ أساتذة التعليم الثانوي التأهيلي بإقليم الجديدة والذين قدموا -كل واحد حسب مادة اختصاصه- تعليمات مهمة حول منهجية التحضير والإجابة وتدبير الحيز الزمني والتحكم في التوتر والاعتناء بورقة التحرير.إثر ذلك عرض ثلاثة طلبة متفوقين تجاربهم السابقة في اجتياز الامتحان الوطني موجهين نصائح ورسائل تحفيزية للتلاميذ. بعد ذلك أعطيت الكلمة للتلاميذ الحاضرين والذين ناهز عددهم ال 300 على منصة "ZOOM" والأكثر من 1500 على البث المباشر في وسائل التواصل الاجتماعي قصد طرح أسئلتهم التي أجاب عنها بكل سخاء الأساتذة وأطر التوجيه الذين نشطوا الملتقى.

  • الجمعية الثقافية بالجديدة.. مدرسة للفكر للتقدمي تم تشميعها من طرف الكوميسير كولومبو والباشا بندلة
    الجمعية الثقافية بالجديدة.. مدرسة للفكر للتقدمي تم تشميعها من طرف الكوميسير كولومبو والباشا بندلة

    لعبت الجمعية الثقافية بالجديدة التي كان مقرها بجوار " بيرو عرب " دورا رئيسيا ومتميزا في نشر الثقافة التقدمية لدى فئة عريضة من شباب المدينة ، وكانت ملاذهم الوحيد كي يغرفوا من العديد من الكتب ، التي كانت تضمها رفوف مكتبتها وهي كتب كانت تبدو في تلك الفترة خاصة بين 1970و1980 ، محظورة وقراءتها يتعين أن تتم في السر لا في العلن .كانت مكتبة الجمعية الثقافية تزخر بكتب مفكرين تقدميين نظير كارل ماركس وغيره من الذين جاءت كتابتهم لتخلخل الجاهز ، وأذكر ان قراءة هذه الكتب كانت تتم بنظام الاستعارة الأسبوعية وبنظام انخراط سنوي لا يتجاوز 20 درهما .ولم يكن دور الجمعية يقتصر على مكتبتها ، بل كانت منبرا لاستقطاب مفكرين كبار من طينة المرحوم عزيز بلال وابراهيم بوطالب ومحمد زنيبر ومحمد جسوس  وأدباء بارزين نشطوا القراءات القصصية منهم محمد زفزاف وإدريس الخوري  ، ومع مرور الأيام أضحى مقر الجمعية مقلقا لسلطات المدينة وللعمال المتعاقبين وخاصة مولاي العربي الوزاني الذي صرح علانية ، أن الجمعية الثقافية ذراع دعوي للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ، ومكان لاستقطاب الشباب إلى صفوفه عبر شحنهم بالفكر التقدمي وأنه آن الأوان لدك أسوارها .كانت الجمعية الثقافية قبل أن تتحول إلى مكتبة ، ملكا للفرنسيين إذ كانت تضم مقر القنصلية الفرنسية الذي كان يمثلها " أديكار "ولما رحلت القنصلية الفرنسية مكنت الجمعية من آلة لعرض الأفلام من حجم 16 ملم ، سيتم استخدامها لاحقا في أنشطة " النادي السينيمائي " الذي كان يعرض كل أحد تناوبا في قاعتي مرحبا وديفور ، أفلاما ملتزمة لا زلت أذكر منها فيلم " وشمة " و " ألف يد ويد " وأفلام من أوربا الشرقية والاتحاد السوفياتي .وأضحت الجمعية مكانا للإنتاج المسرحي الملتزم ، وأذكر من الأعمال المسرحية ، " مسرحية بدل أن تلعن الظلام ، اشعل شمعة " وشارك في تمثيلها عاهد سعيد والجيلالي فجار  وعبدالله بلعباس وعبدالمجيد فخر الدين ومحمد بلحدبي .ومن الأشياء التي ورثتها الجمعية من القنصلية الفرنسية " مانيطوفون " كبير الحجم ، كانت تطلق منه أغاني الشيخ إمام من كلمات الشاعر أحمد فؤاد نجم ، ولا زلت أذكر أن الذي كان يشرف على تذييع هذه الأغاني صديقي الأستاذ صلاح الدين عبد العزيز ، ومنها أغنية شيد قصورك على المزارع من كدنا وعمل يدينا والخمارات جنب المصانع والسجن مطرح الجنينة كانت هذه الأغاني التقدمية التي تروم استنهاض همم المصريين ضد نظام أنوار السادات ، نجد لها رجع صدى لدى الشباب التقدمي ببلادنا .نشاط الجمعية الثقافية أضحى يوما بعد آخر يقض مضجع السلطة ، التي كانت تزرع مخبرين بجوار مقرها للإحاطة بما يجري داخلها ، لكن ذلك لم ينل من توهجها واستمرارية امتدادها داخل أوساط المثقفين والشباب .ذلك حتما ماجعل السلطة تنتقل إلى السرعة القصوى للتخلص من الجمعية ، فعلا ذلك ماحدث في ليلة باردة من ليالي سنة 1980 ، كانت المناسبة نهاية ولاية رئاسة الجمعية من طرف الأستاذ المصطفى أبوالهول المدير الأسبق لثانوية أبي شعيب الدكالي ، وانتخاب رئيس جديد للجمعية ، واتذكر أنه ترشح للمنصب المذكور النقيب محمد فجار الذي مثل تيار الاتحاد الاشتراكي والمرحوم محمد معناوي الذي كان مسنودا من طرف حزب الاستقلال ، وأن نتيجة التصويت كانت لصالح محمد فجار ، وتظاهر اتباع معناوي بالغضب وكسر احدهم زجاج نافذة من نوافذ الجمعية ، وكان ذلك مبررا لتدخل بوليسي قاده الكوميسير الميلودي الحمدوشي الشهير ب " كولومبو" مؤازرا أنذاك بالباشا بن دلة وكان يتحدر من وجدة ، تم إفراغ مقر الجمعية من كل الحاضرين ، وقام كولومبو بتشميع بابها الرئيسي ، كان ذلك إيذانا بذبح الثقافة بمدينة الجديدة في ليلة باردة خطط لها بكل دقة العامل الأسبق " مولاي العربي الوزاني " الذي كلف القائد عبدالله فجري الذي سيصبح لاحقا رئيس دائرة سيدي إسماعيل ثم واليا على الداخلة ، كلفه بتصفية ماكانت تزخر به الجمعية من آلاف أمهات الكتب ، التي سلمت دون سند قانوني لبلدية الجديدة ، والتي كدستها في مكان ما بقاعة نجيب النعامي ، وكان ذلك موضوع شكاية رفعها محمد فجار إلى عامل الجديدة بواسطة مدير ديوانه آنذاك العلمي الزبادي .لكن العامل تظاهر بأن به صمم ، وراح بواسطة عبدالله فجري ينفذ أجندته المتمثلة في القضاء على أي أمل في عودة الجمعية إلى سالف نشاطها ، وبعد شهر من تشميعها حولها إلى مقاطعة كان على رأسها المرحوم الخليفة  عبدالعزيز البحبوحي قبل أن يترقى إلى قائد .واستمر الحال كذلك إلى أن أضحت مقرا رئيسيا للأمن الإقليمي إذ اشتغل فيه فريق أمني ضم آنذاك رئيس الأمن الإقليمي " البدني " والعميد المركزي محمد أصيب ورئيس الهيئة الحضرية الحراق ورئيس الاستعلامات الحايل الزيتوني .وبذلك أضحت الجمعية ومنذ 1980 تقوم بثقافة من نوع آخر ، وتلك الأيام نداولها بين الناس .عبد الله غيتومي

  • مؤسسة ''انترناشيونال سكول'' بالجديدة تواصل عملية الدراسة عن بعد لتلاميذتها
    مؤسسة ''انترناشيونال سكول'' بالجديدة تواصل عملية الدراسة عن بعد لتلاميذتها

    تزامنا مع الإعلان عن تمديد حالة الطوارىء الصحية ببلادنا، وتأجيل استئناف الدخول المدرسي، واصلت مؤسسة ''انترناشيونال سكول'' بالجديدة عملية الدراسة عن بعد لفائدة تلامذتها في جميع المستويات التعليمية.هذا وتجندت عشرات الاطر التعليمية داخل المؤسسة لتقديم الدراسة للتلاميذ عبر التطبيقات الرقمية المعمول على أحدث المستويات حيث سجلت المؤسسة تجاوبا كبيرا لجل التلاميذ من اجل إكمال دروسهم وواجباتهم التعليمية كما كان مقررا وفي الاوقات المحددة.من جهة أخرى تعلن مؤسسة انترناشيونال سكول عن افتتاح التسجيل للموسم الدراسي الجديد 2020/2021 وعلى الراغبين في التسجيل ربط الاتصال بإدارة المؤسسة او الاتصال عبر الرابط التالي : http://international-school.ma/fr/?p=895

  • الجديدة : جمال و حمودة يصدران أغنية ''جايحة'' في زمن الحجر الصحي
    الجديدة : جمال و حمودة يصدران أغنية ''جايحة'' في زمن الحجر الصحي

    رغم ظروف الحجر الصحي التي فرضت التباعد بين الأفراد , فإن نشاط عدد من الفنانين و الموسيقيين  لم يتوقف , خصوصا أولئك الذين حاولوا توظيف التكنولوجيا الرقمية كحل لاستمرار النشاط الفني و لو عن بعد. و من بينهم الفنانان جمال و حمودة اللذان واصلا تمريناتهما في ظل الحجر المنزلي حيث انطلق التفكير في إنتاج عمل فني جديد يوثق لزمن غير عادي أصبحنا نعيشه بعد تفشي جائحة كوفيد 19, فوجدا ضالتهما في الشاعر الكبير محمد كابي الذي منحهما حق التصرف في كلمات قصيدته ''حصاد الريح '' و التي كانت المصدر الذي اقتبس منه الثنائي جمال و حمودة أغنيتهما الجديدة و التي أعطياها إسم "جايحة''. الأغنية من ألحان الفنان جمال بودويل و ميكساج محمد الصابوني , تحكي القطعة عن الواقع المرير الذي فرضه تفشي فيروس كورونا على جميع سكان الأرض حين ألزمهم بيوتهم دون سابق إندار , و تنتقد الأغنية بعض الظواهر السلبية التي ظهرت في الفترة الحالية و منها مسألة تهافت بعض الميسورين على النيل من مساعدات مخصصة في الأصل للمحتاجين. و قد ثم تلحين الأغنية وفق النمط الغيواني  الذي يشتغل في إطاره مبدعا هذه الأغنية اللذان يعتبران من أهم رموز الفن الغيواني بالجديدة. و للمعلومة, فالفنان جمال بودويل عازف الة العود الملقب بمارسيل خليفة المغرب ,له تاريخ حافل في الموسيقى الجيلية حيث كان أحد أعضاء مجموعة ''الورشان'' إحدى أبرز مجموعات الظاهرة الغيوانية و أول مجموعة ملتزمة رأت النور بالجديدة في سبعينيات القرن الماضي, بالإضافة إلى كونه عرف بغناء و تلحين الأغاني الملتزمة بالدارجة أو بالعربية الفصحى . أما الفنان محمد الصابوني فيشهد له بمساهمته القيمة في إغناء المشهد الفني بالمدينة و هو مؤسس مجموعة''كناوة سبيريت'' أول مجموعة فيزيون في الجديدة قبل عشرون سنة من الان , كما جاور لفترة طويلة مجموعة حال الغيوان كعازف على الة الهجهوج قبل أن يؤسس مجموعة "الحال" سنة 2005 و التي تحمل اسم ''الغيوان مازغان" اليوم. هذا و يعد الفنانان جمال و حمودة الجمهور الجديدي و المغربي بالمزيد من الأعمال الفنية سواء في الشكل الحالي أو في إطار مجموعة الغيوان مازغان التي تواصل المجموعة استعداداتها لطرح ألبوم جديد في القريب العاجل.