في الواجهة
  • مؤسسة التوفيق للتمويل الأصغر فرع دكالة - عبدة  توزع مجموعة من المساعدات لفائدة نزلاء دار البحار باسفي
    مؤسسة التوفيق للتمويل الأصغر فرع دكالة - عبدة توزع مجموعة من المساعدات لفائدة نزلاء دار البحار باسفي

    سيرا على الخطى المسطرة من طرف مسؤولي المؤسسة في الميدان الاجتماعي, سواء على المستوى الوطني و كذا المركزي, وفي ثقافة إنسانية تصب في خدمة الفئة المحتاجة والطبقات الوسطى من المجتمع وإيمانا منها بالدور الذي تلعبه الخدمات الاجتماعية في الرقي بالجانب الروحي والمعنوي للإنسان ؛ نظمت مؤسسة التوفيق لتمويل المشاريع الصغرى فرع دكالة – عبدة , نشاطا اجتماعيا نوعيا بتوزيع عدد من الأغطية والمواد الغذائية.تأتي هده المبادرة لتنضاف لمجموعة من المبادرات التي قام بها فرع دكالة- عبدة  في المدن والقرى التابعة لترابها, لتحط الرحال بمدينة أسفي وبالتحديد دار البحار لإيواء الأشخاص المسنين التي يقطن بها مجموعة من المسنين في هذه المدينة والذين هم في أمس الحاجة لمثل هده الالتفاتة.وقد شملت العملية التي مرت في ظروف رائعة ولاقت استحسانا من لدن المسؤولين وكذا النزلاء، توزيع مجموعة من المساعدات عبارة عن أغطية ومواد غذائية سيستفيد منها النزلاء .الحملة التي حضرها المسؤولين الجهويين و المحلين عن المؤسسة وعلى رأسهم المدير الجهوي السيد أبو علي بوفطح والسيد هشام  أجرود المشرف الإقليمي على جهة عبدة والسيدة  لطيفة البيار المشرفة الإقليمية على جهة الجديدة وعادل النويني عن مصلحة الموارد البشرية و اللوجيستيك والسيدة ثورية مناري، إطار بالمؤسسة، والسيدة رشيدة غميزة المسؤولة على وكالة بوشريط بالجديدة ، بالإضافة إلى موظفي واطر المؤسسة   واستعرض المدير الجهوي لمؤسسة التوفيق الأدوار الاجتماعية التي تقوم بها التوفيق على الصعيد الوطني وأشاد بالدور الاجتماعي، وقال بأن المؤسسة تقوم بأدوار اجتماعية إلى جانب خدمات القروض، خدمات قال عنها، أنها تطوعية ، إنسانية واجتماعية، كما نوه بالمجهودات التي تبدلها السلطات الإقليمية في شخص عامل إقليم  أسفي والجديدة و سيدي بنور وكذا إدارة مؤسسة دار البحار وتفاعلها الايجابي مع هذه المبادرات الخلاقة.وأضاف أن هذه المبادرات النوعية التي تقف وراءها مؤسسة التوفيق للقروض الأصغر،  تأتي في سياق سلسلة من الأنشطة الاجتماعية التي تساهم بها التوفيق سنويا والتأكيد على حضور الهاجس الاجتماعي ضمن سياسة ومنطق اشتغال المؤسسة الأمر الذي يدل على حد تعبيره بأن التوفيق للقروض الصغرى تعتبر مقاولة مواطنة.هذا وتجدر الإشارة أن مؤسسة التوفيق للتمويل الأصغر تهدف من خلال عملها تحقيق أحلام فئة عريضة من المجتمع من خلال الإشراف و التدبير و التمويل لمشاريعهم، كما تعمل على مواكبة المستفيدين من خلال إخضاعهم لدورات تكوينية و إرشادهم من أجل تطوير مشاريعهم لتحقيق الهدف المنشود وفق ضوابط تضعها المؤسسة ضمن إستراتيجية عملها المالي و الاقتصادي.

  • 'اللغة العربية الانبعاث المأمول' موضوع يوم دراسي بكلية الآداب بالجديدة
    'اللغة العربية الانبعاث المأمول' موضوع يوم دراسي بكلية الآداب بالجديدة

    بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية الذي يوافق 18 دجنبر من كل سنة ينظم مختبر "الدراسات الإسلامية و التنمية و المجتمعية" بكلية الآداب بالجديدة بشراكة مع "الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية فرع الجديدة " و بتعاون مع "الجمعية الأكاديمية للأبحاث و المؤتمرات" يوما دراسيا في موضوع "اللغة العربية الانبعاث المأمول" و ذلك يوم الثلاثاء القادم 18 دجنبر 2018 على الساعة التاسعة صباحا بقاعة "عبد الكبير الخطيبي" بكلية الآداب و العلوم الانسانية بالجديدة. على أن تختتم أشغال الندوة بورشة تكوينية لفائدة طلبة سلك الدكتوراه في موضوع "الصفحات المغربية للغة العربية على مواقع التواصل الاجتماعي". و في ما يلي برنامج اليوم الدراسي:

  • الملتقى الأول لتعزيز ثقافة خلق المقاولة في صفوف الطلبة بكلية العلوم القانونية و الاقتصادية والاجتماعية بالجديدة
    الملتقى الأول لتعزيز ثقافة خلق المقاولة في صفوف الطلبة بكلية العلوم القانونية و الاقتصادية والاجتماعية بالجديدة

    ينظم مختبر الأبحاث في التسيير و الاقتصاد و العلوم الاجتماعية لدى كلية العلوم القانونية و الاقتصادية و الاجتماعية التابعة لجامعة شعيب الدكالي بالجديدة يوم الثلاثاء 18 دجنبر 2018 النسخة الأولى من الملتقى الوطني حول موضوع "الروح المقاولاتية وتطوير الكفايات الحياتية و الذاتية : من أجل تعزيز خلق فرص عمل الشباب".و يندرج هذا الملتقى في إطار الأنشطة العلمية التي دأبت ذات الكلية على تنظيمها من اجل منح الفرص للطلبة و الأساتذة الباحثين من مختلف الجامعات المغربية قصد التفاعل مع المهنيين و الفاعلين الاقتصاديين، كما يشكل فرصة علمية أمام الطلبة و الأساتذة لتبادل الأفكار و الخبرات و تدارس نتائج الأبحاث المنجزة في إطار موضوع الملتقى.و يمثل الملتقى ذاته فرصة لتحفيز الطلبة الشباب على الرقي بأفكارهم و رغباتهم من أجل الانخراط في مجال المقاولات من خلال عرض تجارب لبعض المقاولين الشباب.و تتمحور فعاليات هذه الدورة حول العديد من المحاور ذات الأهمية البالغة من بينها : -تطوير الثقافة المقاولاتية لدى الطلبة الجامعيين وإحداث المقاولات في إطار انفتاح الجامعة المغربية على محيطها السوسيواقتصادي.-دور الجامعات المغربية في تطوير الكفايات الحياتية والذاتية من اجل تسهيل اندماج الطلبة المغاربة في سوق الشغل.-دور السياسات العمومية، الشركاء الاقتصاديين و الأكاديميين في تعزيز ومواكبة ثقافة خلق المقاولة. 

  • 'الترافع الرقمي حول قضية الصحراء المغربية' موضوع  ورشة علمية بكلية الآداب بالجديدة
    'الترافع الرقمي حول قضية الصحراء المغربية' موضوع ورشة علمية بكلية الآداب بالجديدة

      احتضنت قاعة ماستر الاجتهاد التنزيلي في المذهب المالكي عشية اليوم الجمعة 14 دجنبر برحاب كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالجديد ورشة علمية في موضوع "الترافع الرقمي حول القضية الوطنية في ظل الإعلام الجديد"  لفائدة طلبة الدكتوراه من تأطير الاستاذ الدكتور "المصصطفى أمدجار" الباحث الإعلامي المتخصص في قضية الصحراء المغربية  مدير العلاقات العامة بوزارة الثقافة والاتصال. استهل الأستاذ الدكتور "نور الدين لحلو" مدير "مختبر الدراسات الاسلامية و التنمية المجتمعية" افتتاح الورشة مرحبا بضيف اللقاء العلمي منوها بمجهوداته و تميزه في مجال الدفاع عن القضية الوطنية، و مؤكدا على اهمية إكتساب الطالب الباحث آليات  الترافع الرقمي حول القضية الوطنية. و خلال هذا اللقاء تطرق الدكتور "مصطفى أمدجار" في بداية مداخلته إلى موضوع القضية الوطنية في علاقتها بالاتصال و الإعلام باعتبار هذا الأخير محركا قويا لجميع القضايا خاصة في ظل التفاعل مع الأحداث بشكل كوني شامل، منبها على أن القضية الوطنية الاولى لم تنل نصيبها و مكانتها التي وجب على كل من المجتمع و الجامعة ان يخصصها لها. أشار كذلك الى الاعتقاد السائد لدى المجتمع بكون القضية لا تخص إلا الدولة ( ترافع تدافع تشرح و تفسير...) و أن الأمر يستوجب التفكير في الدفع بما يسمى "الدبلوماسية الموازية" لمواكبة القضية.  و عرج الأستاذ على مسألة تزوير الحقائق التاريخية لادّعاء جمهورية خيالية و هو أمر لا يقبله المغاربة، و هو خطاب وضعه أعداء الوحدة الترابية و استطاعوا الوصول الى هيئات و منظمات دولية و إقناعها في مقابل التأخر الكبير للمغرب في موضوع الدفاع و الترافع و هو الأمر الذي استدعى التفكير في مبادرات لتدارك الفجوة حسب تعبير الأستاذ أمدجار،و ذلك بالاعتماد على مبادرات فعالة منها "مبادرات الترافع الرقمي حول قضية الصحراء " غايته إرجاع التوازن الى الترافع حول القضية الوطنية مبني على أسس قانونية موضوعية؛ كيفية التحاور مع الآخر بأسس علمية مبنية على معرفة دقيقة بالحقوق التاريخية و الوضع بالمنطقة و غيره من القضايا من خلال الاعتماد على فلسفة جديدة للترافع بناء على خطاب جديد مؤسس على الإقناع. و قد أبدى الأستاذ أسفه على الحضور الخجول على المستوى الرقمي إذ يظل المغرب في موقع الدفاع مقابل موقع الهجوم الذي يتمتع به أعداء الوحدة الترابية، كما نبه إلى أن الخطاب المؤسساتي الذي من المفروض أن يروج للقضية الكترونيا لا يزال متأخرا في هذا المجال بالعدد المحدود و الضعيف للمواقع الالكترونية التي لا تجاوز العشرة في مقابل المساندة الالكترونية القوية من المجتمع الأجنبي المساند للكيان الوهمي للبوليساريو  نكاية في المغرب. (1500 موقع الكتروني في اسبانيا لوحدها تساند الكيان الوهمي) ليخلص الى كون الخطاب المؤسساتي ضعيف و أن الانتظارات لا زالت مأمولة في الدولة لتنوب عن المجتمع في تفسير القضايا باستغلال الانترنت و استغلال قوة المغاربة المقيمين بالخارج خاصة الذين يتقلدون المناصب المؤثرة. و أن القضية في النهاية تهم الدولة بالأساس و لا يمكن النيابة عنها. و في نهاية الجلسة العلمية قام مختبر "الدراسات الإسلامية و التنمية المجتمعية"  بتكريم الأستاذ المحاضر  بتقديم شهادة  شكر و تقدير و و إهدائه مجموعة من الهدايا التذكارية.