في الواجهة
  • النقد والفكر  ''ضيفان'' على المكتبة الشاطئية بالجديدة
    النقد والفكر ''ضيفان'' على المكتبة الشاطئية بالجديدة

    احتضنت المكتبة الشاطئية المنظمة من طرف المكتبة الوسائطية التاشفيني بالجديدة وجمعية أصدقائها وجمعيات صفحات جديدة لقاء فكرياً وثقافياً لتقديم إصدارات نقدية وفكرية للكتاب والنقاد سعيد عاهد، مراد الخطيبي، وعزيز العرباوي، وذلك يوم 18 غشت 2017 ابتداء من الساعة السابعة مساء، حيث سير اللقاء الكاتبة والشاعرة فاطمة بلعروبي. اللقاء عرف تقديماً موفقاً لمسيِّرة اللقاء من خلال تقديم الكتاب المؤلفين كل واحد على حدة وذلك بالتعريف بهم للحضور وبكتبهم المحتفى بها بطريقة متميزة في التسيير والتقديم. في البداية تحدث الباحث والمترجم مراد الخطيبي عن كتابه الذي صدر مؤخراً عن دار نور نشر بألمانيا تحت عنوان "الخطاب السياسي والترجمة" وهو كتاب باللغة الإنجليزية حيث قدم أهم الأفكار التي عالجها فيه والقضايا المتعلقة بالترجمة في الخطاب السياسي والعلاقة التي تربط الخطاب السياسي بالترجمة من خلال أفكار العديد من الباحثين الغربيين الذين بحثوا في هذا الموضوع وناقشوه باستفاضة. بعد ذلك تحدث الباحث عن أهمية الترجمة إجابة عن أسئلة المسيرة، والتي تمحورت كلها حول الترجمة وأهميتها لدى الباحث بالدرجة الأولى ثم عند الأديب أيضاً باعتبار أن مراد الخطيبي هو في الآن نفسه باحث ومبدع شاعر. أما الناقد والكاتب عزيز العرباوي فقد قدم كتابه "الشعر العربي وغموض الحداثة: دراسات نقدية" الصادر عن دار نور نشر بألمانيا 2016، بطريقة أخرى مبتدئاً كلامه بالحديث عن دور الناقد الأدبي في مقاربة النص الأدبي جمالياً وأسلوبياً واختلافه عن الباحث الأكاديمي والمحلل الأدبي الذي يقارب النص طبقاً لمنهج علمي صارم يعتمد على خطوات محددة ومبادئ أساسية لا يمكن الخروج عنها. أما عن الكتاب فقد قدم أهم فصوله التي جاءت فيه. ثم انتقل الناقد إلى الحديث عن كتابه الثاني "بلاغة الخطاب السردي في الرواية السعودية: مقاربة تداولية لرواية طوق الحمام للروائية رجاء عالم" مجيباً عن أسئلة مسيّرة اللقاء حول سبب اختيار النص الروائي وموضوعه الأساسي وعن أهم ما جاء في الكتاب، حيث استفاض في الإجابة عن هذه الأسئلة متحدثاً عن أهم الأفكار التي جاء بها الكتاب خاصة وأن الكتاب ذو طابع أكاديمي محض وهو ثمرة بحث جامعي لنيل الماستر في بلاغة الخطاب فهو كتاب يندرج في إطار منهج جديد أرسى دعائمه الباحث الأكاديمي والكاتب المغربي سعيد جبار أستاذ بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالجديدة. لينتقل في الأخير إلى الحديث عن مخطوط له، لم يتم نشره بعد،ُ حول موضوع "الترجمة والحوار مع الآخر" بعد سؤال طرحته عليه المسيرة يتعلق بنقد الترجمة معتبراً أن الترجمة ليس من السهل على أي أحد الدخول في غمارها لأنها مجال صعب وليس بالهين أما نقد النصوص المترجمة فهو يتطلب من الناقد الاطلاع على النص الأصلي قبل أن يمارس نقده وإلا فلن ينجح في مهمته. بدوره قدم الكاتب والصحفي سعيد عاهد عن كتابه الجديد "الجريمة والعقاب في مغرب القرن 16م"، حيث تحدث في مداخلته عن أهم ما جاء في الكتاب وعم بعض الممارسات السياسية والأمنية التي عرفها تاريخ المغرب على يد السلطات السياسية الحاكمة آنذاك، بل انتقد سعيد عاهد العديد من الممارسات الأخرى التي عرفها الشعب المغربي منذ ذلك الزمن إلى حدود زمن غير بعيد عنا. إن الدول الحاكمة المتعاقبة على حكم المغرب كانت تمارس العديد من الأفعال في حق السجناء الذين لهم علاقة بالحق العام والمعارضين على وجه الخصوص، مما ترك لدينا قناعة أساسية مفادها أن السلطة في المغرب تعني العقاب بكل أشكاله غير الإنسانية في أغلب الأحيان. وعن سؤال من الجمهور (الذي تفاعل مع الكتاب تفاعلاً كبيراً) حول صورة الغلاف التي تمثل خادماً للسلطة وهو يحمل رأساً مقطوعاً في إناء فضي، أكد الكاتب سعيد عاهد على أن هناك العديد من الصور المقرفة والوحشية موجودة مكتوبة في المتن لم تثر حفيظة القراء بقدر ما أثارته الصورة، لأننا نتأثر بما هو مرئي ومشَاهد أكثر مما نتأثر بما هو مخطوط للأسف الشديد معتبراً أن المطلوب هو تسمية الأشياء بمسمياتها وعدم الركون إلى الكذب والمراوغة والخداع.

  • خلاف أسري بفاس يتحول على مواقع التواصل الاجتماعي إلى نازلة مثيرة‎
    خلاف أسري بفاس يتحول على مواقع التواصل الاجتماعي إلى نازلة مثيرة‎

    تداولت مواقع إلكترونية وصفحات على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك مقطع فيديو، مفاده هجوم أفراد عصابة إجرامية على منزل عائلة بمدينة فاس، وتعريض بناتها لمحاولة اغتصاب. وحرصا منها على إظهار الحقيقة، وتنويرا للرأي العام، تفيد المديرية العامة للأمن الوطني ما يلي: بتاريخ 31 يوليوز 2017، توصلت المصالح الشرطية التابعة لولاية أمن فاس، بشكاية من سيدة في موضوع تعرض منزلها للهجوم من قبل الغير،  وتعريض ابن شقيقتها للتعنيف من قبل المشتبه بهم.وعلى الفور، باشرت المصالح الأمنية بفاس سلسلة من التحريات، مكنت من تحديد هويات المشتبه به الرئيسي، وتوقيفه. حيث تبين من خلال معطيات البحث الدي أجرته الضابطة القضائية تحت إشراف النيابة العامة المختصة، أن الأمر يتعلق بخلاف بين ابن شقيقة الشاكية والمشتبه بهم، احتمى على إثره الضحية بمنزل خالته، قبل أن يطارده المشتبه بهم داخل المنزل، ويعرضوه من ثمة للتعنيف. كما تم تحديد هويات ثلاثة من المشاركين في هذه الأفعال الإجرامية، من بينهم فتاتان، جرى توقيفهم في وقت لاحق.هذا،  وتشدد  المديرية العامة للأمن الوطني، بعد عرض وقائع النازلة وتوضيحها، وحرصا منها على إظهر الحقيقة، وتنويرا للرأي العام، على كون الأمر يتعلق بخلاف بين الطرفين، تطور إلى تبادل للعنف في ما بينهم، تدخلت على إثره بالنجاعة المطلوبة، المصالح الشرطية بفاس، التي عملت على توقيف المشتبه بهم، طبقا للقانون، دون تسجيل أية معطيات تتعلق بتعرض ساكنة منزل الشاكية، لمحاولة الاغتصاب، على خلاف ما جاء في تعليقات مرفقة بمقطع الفيديو المرجعي. 

  • الجديدة تحتضن البطولة الوطنية للزوارق الشراعية تخليدا لعيد الشباب المجيد.
    الجديدة تحتضن البطولة الوطنية للزوارق الشراعية تخليدا لعيد الشباب المجيد.

    بمناسبة عيد الشباب و تحت إشراف الجامعة الملكية المغربية للشراع، احتضن فضاء نادي الدفاع الحسني الجديدي للبيئة و الرياضات البحرية، قبل قليل، ندوة صحفية لتسليط الضوء على البطولة الوطنية للزوارق الشراعية صنف التفاؤل و ذلك أيام 21،20،19 غشت 2017 بميناء الجديدة. هذا و أوضح السيد خليل برزوق رئيس نادي الدفاع الحسني الجديدي للبيئة و الرياضات البحرية في معرض كلمته أن النادي يهدف إلى بناء مدرسة للتكوين في الرياضات البحرية و تقنيات الصيد البحري الساحلي، هذا و إلتمس رئيس النادي دعم المسؤولين المحليين و الإقليمين لدعم هذا المشروع التنموي من خلال المبادرة الوطنية للتنمية البشرية تماشيا مع التوجيهات الملكية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس. و ستعرف البطولة الوطنية مشاركة 50 مشارك و هو رقم قياسي غير مسبوق، حيث ستجرى بمسار أولمبي على مدى ميلين بحري على شكل مربع، تحت إشراف طاقم تحكيمي مغربي. جدير بالذكر على أن مدينة الجديدة ظلت تحتضن كبريات التضاهرات البحرية كما أن شباب و فتيان الجديدة استطاعوا تحقيق ألقاب و رتب مشرفة على الصعيد الوطني.

  • سقوط أعمدة كهربائية بجماعة اولاد عيسي يثير استياء وتخوفات الساكنة
    سقوط أعمدة كهربائية بجماعة اولاد عيسي يثير استياء وتخوفات الساكنة

    اشتكى عدد من سكان دوار العوامرة بجماعة اولاد عيسي (40 كيلومترا جنوب الجديدة) تحديدا المنطقة السياحية "مريزيقة"  سقوط مجموعة من الاعمدة الكهربائية دون ان تتدخل الجهات المختصة لإصلاح الوضع.وعلى الرغم من المراسلات العديدة التي قام بها منتخبو المنطقة الى عامل الاقليم وعلى الرغم من المعاينات التي قامت بها السلطات المحلية التي انجزت تقارير رسمية في الموضوع مازالت الامور على حالها، حيث يخشى السكان مع مرور الوقت ان يؤدي الوضع الى كارثة في حق ابناء المنطقة، خاصة وأن الاسلاك حسب افادات المواطنين ما زالت مزودة بالتيار الكهربائي. هذا ويكالب المتضررون من الجهات المختصة التدخل العاجل لحل هذا الاشكال في اقرب الآجال.