في الواجهة
  • جامعة شعيب الدّكالي وأزمة التواصل الجماهري
    جامعة شعيب الدّكالي وأزمة التواصل الجماهري

    ليسمح لنا إخوتنا في جامعة شعيب الدكالي أن نخط بعض الأسطر حول  هذا الكم الهائل من المقالات التي كتبت عن جامعة شعيب الدكالي  والكليات التابعة لها خلال السنوات الأخيرة، ولماذا لم يصدر عن هذه المؤسسات الجامعية أي رد أو بلاغ من المسؤولين أمام دهشة واستغراب الرأي العام، وحتى كتابة هذه السطور، لازالت جامعة شعيب الدكالي صامتة هامدة لا تنطق و لا بكلمة واحدة، سواء لكي ترد على خصومها، أو تدافع عن مشاريعها. وهنا تتبادر مجموعة من الأسئلة إلى الأذهان، لماذا تلتزم هذه المؤسسة الجامعية الصمت؟ هل هذا يعني أن كل ما كتب عنها يعتبر  صحيحا، وبالتالي فهي مطالبة بتصحيح الأوضاع التي تمت مناقشتها، كما أن هذا يعني أن المؤسسة لا تتوفر على الجرأة الكافية للخروج عن صمتها، والاعتراف بأخطائها في التسيير؟ ربما قد يشاع أن المسؤولين في هذه المؤسسات يعتبرون أنفسهم فوق الجميع، ويشغلون مناصب عليا لا تسمح لهم بالخوض في نقاش عمومي في صحافة شعبوية لا ترقى لمستوى النخبة؟و يظل اللغز الذي يحير الأذهان هو لماذا حتى كتابة هذه السطور لم تخلق هذه المؤسسات التابعة لجامعة شعيب الدكالي أقسام أو مصالح مكلفة بالعلاقات العامة، تناط بها مهمة التواصل مع الرأي العام و باقي المؤسسات الإعلامية، لتزويدها بالأخبار، ونقل صورة عن الأنشطة والبرامج والخدمات التي تقدمها، و توطيد علاقاتها بالجمهور الداخلي والخارجي،  وإنشاء طريق اتصال مزدوج الاتجاه مع الجماهير الطلابية لكي تضمن أن يكون كلا منهم راضيا عن السياسة والإجراءات المتبعة. وهكذا، ستتمكن المؤسسات من أن تضع الرأي العام في الإقليم في الصورة بكل مسؤولية ، وتقرّبه من المعلومة، وتقطع دابر الشائعات.إذا أخذنا الدول المتقدمة كمثال، سنلاحظ  وجود مؤسسات جامعية تتوفر على أقسام علاقات عامة، تتابع عن كتب ما ينشر في الصحافة، و ما يدونه الطلبة على صفحاتهم، ولا تدع شاذة و لا فاذة إلا و أخضعتها للمساءلة والتمحيص، ناهيك عن متابعة ما يكتب وينشر حول المؤسسة في المواقع الاجتماعية والتفاعل معه ( و ليس بالحكم عليه بالمشين و محاكمته في مجالس المؤسسة). و تعمل هذه المصالح على التسويق الاحترافي لصورة المؤسسة، و استقطاب طلبة جدد، و تزويد الرأي العام بالمعلومة في جميع المجالات، بما في ذلك التقرير السنوي عن الميزانية و كيفية صرفها بكل تفاصليها المملة. و في هذه الدول، تجد الجامعة نفسها ملزمة في حال نشر أخبار حولها، إما بالاعتراف، والاعتذار، والتصحيح، أو النفي والتكذيب، وطلب توخي الدقة في  الحصول على المعلومة. لكن في المغرب، و مع كل الأسف، نصادف يوميا مؤسسات صماء بكماء، لا تكترث  بما يكتب حولها، بل تخشى من الجواب حتى لا تتصاعد أصوات الحناجر المنددة بالأوضاع المتفاقمة داخل هذه المؤسسات. و تفاديا لتأجيج الرأي العام، يعمل بعض المسؤولين في الخفاء إما عن طريق المهادنة أو التضييق بإسكات كل من يتساءل، أو يكتب، أو ينتقد عمل المؤسسة.و السؤال الذي نطرحه على مثقف الجبن هذا هو: كيف يقبل على نفسه أن يستمر في مهادنة مؤسسة ترفض أن تحاوره أمام جمهورها الداخلي والخارجي؟ فبدلا من أن تجيب على المقالات والتغريدات ، و لما لا تصححها إن كانت خاطئة، تعمل على إسكات الأصوات المغرّدة، و تخويفها و تهديدها إما بطريقة معلنة أو غير معلنة. و هنا تكمن المفارقة: إذا أصبحت الجامعة عاجزة عن تحقيق شروط الديمقراطية داخل مكوناتها، كيف ينتظر منها أن تساهم في نشر الديمقراطية بين ثنايا المجتمع؟في حقيقة الأمر، و بصراحة مدوية، لقد أدبرت جامعة شعيب الدكالي وأمست حبيسة زمن كليلة و دمنة، إذ ما معناه أن يخفي الأساتذة والموظفون الذين ينتقدون عمل المؤسسة هواياتهم الحقيقية، ويكتبون بأسماء مستعارة، خوفا من الانتقام من  قبل المسؤولين الذين لا يشاطرونهم الرأي نفسه. و أضف إلى هؤلاء مجموعة أخرى أخفت هويتها في المواقع الاجتماعية بإنشاء حسابات مجهولة الهوية حتى تستطيع التعبير بحرية عن أرائها، ناهيك عن أساتذة جبناء  يتهربون من مغامرات غير محمودة العواقب، فيحتمون بجدران المقاهي والحانات، ويتهامسون حول تراجع الحريات، وتفشي الفساد في جامعة شعيب الدكالي، ثم يغادرون إلى منازلهم، تاركين فروة فرفر ملقاة في الشارع، وهو الذي ابتلعه القط وهو يحاول أن يخلص مدينة الفئران من بطشه، حين حاول بشجاعة منقطعة النظير تعليق الجرس في عنق القط. و من يدري، فربما، يبحثون عن موادعة القط لعله يشفق عليهم، فيقولون بصوت مرتفع: "إن فرفرا هذا كان مغرورا"هذا يذكرنا بسنوات الظلام والقمع والاختفاء القسري، لما لجأ الكتاب إلى إستراتجية إخفاء هويتهم الحقيقية خوفا من السجن، والقتل والتنكيل. كيف و نحن نعيش الآن في زمن العولمة، والحق في المعلومة، والتدافع الديمقراطي والاختلاف، والنقد ونقد النقد، وإصدار البيانات والبلاغات، والبلاغات المضادة، نضطر باعتبارنا أبناء المؤسسة إلى الاحتماء بأسماء مستعارة خوفا من المتابعة القضائية، وما تليها من مشاكل؟إذا تصفحت، عزيزي القارئ، المقالات التي كتبت حتى الآن حول جامعة شعيب الدكالي، ونشرت في الصحافة الالكترونية، تصدمك كثرة الأسماء المزيفة التي توقع المقالات إلى درجة أن بعض المواقع الصحفية هي الأخرى امتنعت عن نشرها، أو تمنت أن تنشرها في مواقع مزيفة. وكثرت الأسماء: جامعيون، موظفون، فعاليات، مواطن، و اللائحة طويلة. ويظل الهدف واحد:  إبلاغ الرسالة دون الاصطدام "بلوبيات الفساد" و شخصنة الصراع داخل المؤسسة.  لذا نرجو من السيد رئيس جامعة شعيب الدكالي، و السادة عمداء الكليات أن يكونوا في مستوى النقد الذي يصلهم من مختلف المنابر الإعلامية، و حبذا لو يخرجوا عن صمتهم، وبذلك يؤسسون لحوار جاد مع الجمهور الداخلي والخارجي لجامعة شعيب الدكالي، إذ من المستحيل أن تستمر هذه المؤسسات في عصر ثورة الانترنيت والتواصل الرقمي بدون أقسام للعلاقات العامة تهتم بنشر الخبر، والإجابة عن التساؤلات والانتقادات، والتواصل مع الطلبة والأساتذة والعموم في المواقع الاجتماعية، والالتزام بالعمل الديمقراطي، دون اللجوء إلى أساليب التعتيم و التخويف، والتهديد بالمتابعة القضائية لإسكات الأصوات الناقدة.و نجدد أسفنا من هذه المنابر الإعلامية التي ستنشر المقال لهذه القطيعة المؤسساتية التي أحدثتها جامعة شعيب الدكالي مع الحوار والنقاش البناء، حيث فضل بعض المسؤولين في  بعض المؤسسات الجامعية تخويف بعض المواقع الصحفية، و ثنيها عن نشر المقالات التي يصدرها جامعيون، أو موظفون، أو تلك التي لا تحمل أسماء أصحابها، و ذلك بنية نصب الفخاخ لأصحاب هذه المقالات إن وردت بأسمائهم الحقيقية، و صيد الفرافير الشجاعة التي رسمت قدرها بترك فروتها على قارعة الطريق في سبيل محاربة لوبيات الفساد في الجامعة المغربية.   ذ. محمد معروف، أستاذ بجامعة شعيب الدكالي

  • لوبي تسيير مديرية التعليم بالجديدة يخدع الأساتذة و يحرمهم من الانتقال في إطار الحركة الجهوية
    لوبي تسيير مديرية التعليم بالجديدة يخدع الأساتذة و يحرمهم من الانتقال في إطار الحركة الجهوية

    في سابقة من نوعها، أخلفت المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بالجديدة وعدها أمام عموم الشغيلة التعليمية بالإقليم حين تراجعت عن القرار الذي اتخذته حسب مصادر نقابية بحضور ممثلين عن النقابات الأكثر تمثيلية في أعقاب تحديد نسبة الحصيص في اجتماع عُقد يوم الاثنين الماضي بمقر الأكاديمية الجهوية بالدار البيضاء.فقد تم تحديد نسبة الحصيص في 10 مناصب بالنسبة لسلك التعليم الابتدائي، قررت المديرية الإقليمية فتح 7 منها داخل المجال الحضري و 3 بالوسط القروي حتى ترتفع نسبة الاستفادة في صفوف مدرسي و مدرسات التعليم الابتدائي خاصة و ان بعض مدراس الوسط الحضري تعاني من خصاص ينحصر ما بين 3 و 5 أساتذة، إلا ان النتائج التي أعلنت عنها الأكاديمية في إطار الحركة الجهوية كشفت بالملموس أن المديرية الإقليمية تراجعت عن قرارها و خدعت عموم الشغيلة التعليمية حين فتحت فقط 7 من أصل 10 مناصب الحصيص بمناطق قروية نائية، و هو ما جعل عدد المستفيدين لم يتجاوز 7 بالنسبة للابتدائي، مما خيّب آمال الأسرة التعليمية التي استنكرت هذه التصرفات اللامسؤولة.و باتت مديرية التعليم بالجديدة التي مازالت لم "تنج" من بصمة تسيير أحد المدراء السابقين لأكاديمية دكالة عبدة، مما يجعل الوضع قابلا للانفجار في أي لحظة. و لنا عودة لمواضيع أخرى سنكشف من خلالها عما أصبحت تعرفها مديرية التعليم بالجديدة سواء على مستوى الصفقات أو البناءات أو الموارد البشرية......

  • بالصور.. افتتاح مطعم 'فاست فود 101' للوجبات العصرية والأكلات السريعة بملتقى الكليات بالجديدة
    بالصور.. افتتاح مطعم 'فاست فود 101' للوجبات العصرية والأكلات السريعة بملتقى الكليات بالجديدة

    افتتح قبل أيام قليلة، بمدينة الجديدة، وتحديداً على مستوى شارع جبران خليل جبران قبالة ملتقى الكليات، مطعم "فاست فود 101" المتخصص في إعداد جميع الوجبات الغذائية المتنوعة والمختلفة وكذا الأكلات السريعة المقدمة بأثمنة مغرية وجدّ مناسبة.ويختص مطعم " فاست فود 101" في تقديم أطباق عصرية وتقليدية ترقى لمتطلبات وأذواق جميع الزبناء، وإرضاءً لهم يوّفر المطعم أيضا الوجبات الغذائية السريعة والخفيفة بجودة عالية وبسعر مناسب، قل نظيره بمطاعم الجديدة. هذا وأبدى زبناء المطعم، خلال الأيام الأولى للافتتاح، شديد إعجابهم بديكور فضاء المطعم الذي صمّم بمواصفات حديثة، يجمع بين الأصالة على مستوى تقنيات الهندسة والديكور، جعل الأشكال الهندسية تمنح قيمة مضافة للفضاء الداخلي والخارجي إضافة إلى تناسق الألوان ذات الصبغة الفنية.هذا ويعتبر مطعم '' FAST FOOD 101'' فضاء عائليا بامتياز، حيث يقترح على زبنائه من جميع الشرائح، أطباق مميزة وبجودة عالية، كما يراهن أصحاب المطعم أيضا على زبنائه من الطلبة الجامعيين لقربه من الحرم الجامعي ومختلف المؤسسات الجامعية.واعتمد المطعم على أثمنة مشجعة وجد تنافسية، قل نظيرها بمطاعم عاصمة دكالة. فيكفي أن تعرف أن ثمن "البيتزا" التي يتم طهيها داخل فرن تقليدي  (Four au feu du bois)، تقدم للزبناء ابتداء من 16 درهما، هذا دون الحديث عن باقي الوجبات المقدمة التي تقدم بأثمنة تفضيلية.كما يعلن المطعم عن عروض خاصة بمناسبة الافتتاح، يستفيد من خلاها الزبناء من "بيتزا متوسطة" بالمجان عند شراء أي "بيتزا" من الحجم الكبير، وعند شراء 2 بيتزا من الحجم المتوسط يستفيد من الثالثة مجانا.مطعم "فاست فود 101" يرحب بكل زبنائه ويدعوهم لزيارة واكتشاف المطعم ومفاجئات اخرى على العنوان التالي :101 شارع جبران خليل جبران قبالة ملتقى الكليات بالجديدة أو الاتصال على الرقم الهاتفي :  0523371288

  • المندوب السامي للمقاومة يترأس حفل تأبين المقاوم الشريف سيدي محمد قاسمي بالجديدة
    المندوب السامي للمقاومة يترأس حفل تأبين المقاوم الشريف سيدي محمد قاسمي بالجديدة

    نظمت المندوبية السامية للمقاومة وأعضاء جيش التحرير يوم الجمعة 15 يوليوز ، لقاء تأبينيا بفضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة و التحرير بالجديدة، بمناسبة الذكرى الأربعين لوفاة المقاوم الوطني المرحوم الشريف سيدي محمد قاسمي.هذا الحفل التأبيني ترأسه المصطفى لكثيري المندوب السامي للمقاومة و أعضاء جيش التحرير إلى جانب مدير مصلحة قدماء المحاربين بالسفارة الفرنسية و رئيس رابطة العلماء و مندوب المقاومة بالجديدة و عدد من المقاومين و عائلة و أصهار المرحوم و حفدته و أبناءه وبناته.هذا و قد كان حفل التأبين فرصة سانحة للمتدخلين الذين عبروا من خلال مداخلاتهم القيمة عن الأدوار الطلائعية و البطولات التي أنجزها المرحوم الشريف سيدي محمد القاسمي ابتداء من مشاركته الفعالة و المتميزة في الحرب العالمية الثانية إلى جانب وطنه الثاني فرنسا في مواجهة النازية الألمانية دفاعا على حرية الشعوب ،مرورا بأنشطته السياسية و الاجتماعية مع جمعيات المجتمع المدني إلى أن تم تتويجه من قبل السلطات الفرنسية في شخص عمدة باريس و الرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك بحضور المغفور له الحسن الثاني رحمه الله بمناسبة مشاركته في العيد الفرنسي 14 يوليوز 1999 بعدد من الأوسمة و الشواهد التقديرية اعترافا من فرنسا بجهود الجنود المغاربة البواسل الذين دافعوا بسلاحهم وهزيمتهم و إيمانهم و بكل ما أوتوا من قوة في سبيل نشر السلم و الاستقرار و الدفاع عن حرية و استقرار الشعوب في ربوع العالم.و حسب ما أفاد به الأستاذ محمد خشلاعة صهر المرحوم خلال مداخلته القيمة فقد كانت انطلاقة الشريف سيدي محمد قاسمي خلال الحرب العالمية الثانية و هو في عز الشبابه من مدينة تيبازا بالجزائر بعد التدريب إلى إيطاليا ثم إلى كورسيكا ثم إلى جنوب فرنسا ثم إلى ألمانيا مرورا بأهم مدنها حاملا سلاح الدود عن شعوب اختارت طريق الحرية و رفضت تسلط النازية.. و في تصريح خص به المندوب السامي للمقاومة وأعضاء جيش التحرير الجريدة قال على أن هذه المناسبة للوفاء والبرور بشخصية فذة من أبناء مدينة الجديدة ،وأعتبر المناسبة وقفة للتدبر و التأمل و التذكير بمناقب الشريف سيدي محمد قاسمي الحميدة وأعماله الجليلة و تضحياته الجسام.و أكد لكثيري على أن هذا الحفل التأبيني سنة محمودة دأبت عليه المندوبية السامية للمقاومة وأعضاء جيش التحرير لتكريم و تشريف أبناء هذا الوطن الذين نذروا  أنفسهم و أهلهم و حياتهم و أغلى ما لديهم من أجل خدمة الوطن و من أجل الدفاع عن ثوابته و مقدساته.  و كان الشريف سيدي محمد القاسمي قد لبى نداء ربه يوم الثلاثاء31 ماي 2016 عن سن يناهز 95 سنة  بعد مرض عضال لم ينفع معه علاج،حيث ووري جثمانه الثرى بمقبرة سيدي موسى بالجديدة.