في الواجهة
  • ''خيالة'' قطعوا مسافة 460 كلم من خنيفرة إلى الجديدة للمشاركة في مهرجان التبوريدة
  • الاتحاد الوطني لطلبة المغرب يُكَذّب رواية الأمن حول واقعة ''احتجاز رجل أمن'' بالجديدة وهذه هي حقيقة ما وقع
    الاتحاد الوطني لطلبة المغرب يُكَذّب رواية الأمن حول واقعة ''احتجاز رجل أمن'' بالجديدة وهذه هي حقيقة ما وقع

    نفى طلبة جامعة شعيب الدكالي بالجديدة في بيان توضيحي مُوقع من طرف الاتحاد الوطني لطلبة المغرب –الجديدة، رواية الامن حول اعتقال 4 طلبة من طرف الشرطة القضائية بالجديدة على خلفية ما يعرف ب ''احتجاز رجل أمن'' داخل الحي الجامعي.وحسب البيان البيان التوضيحي الذي توصلت الجديدة 24 بنسخة منه، فقد اتهم الطلبة الامن ضمنا بفبركة الواقعة وتلفيق تهمة "احتجاز "رجل أمن"، مؤكدين بأن هناك اتجاه من أجل "الإيقاع بالطلبة و اعتقالهم لاسكات الاحتجاجات السلمية كما يحدث مع جميع انتفاضات الشعب المغربي و شبابه".وحسب ذات البلاغ فان الطلاب القاطنين بالحي الجامعي كانوا قد سطروا منذ أسابيع ملفا مطلبيا يتضمن مجموعة من المطالب على رأسها اخلاف وعد فتح مطعم ومطالب اجتماعية أخرى، هذه المطالب قوبلت بالرفض واللامبالاة من طرف الإدارة في شخص مدير الحي، مما أدى بطلبة الحي الجامعي إلى تنظيم أشكال احتجاجية سلمية من أجل تحقيق مطالبهم العادلة و المشروعة.وأضاف الطلبة في بلاغهم، أنه وفي هذا السياق يتفاجأ طلبة الحي الجامعي أثناء وقفة احتجاجية مساء يوم الخميس 19 أكتوبر بحضور شخص غريب يلتقط صورا للطلبة والطالبات، الشيء الذي أثار فضول الطلبة لمعرفة هويته، فما كان جوابه إلا ليزيد الأمر غرابة حين قال "أنا شفار"، مما جعل الطلبة يطالبونه بالذهاب معهم إلى إدارة الحي للتأكد من هويته، حيث قابل اقتراحهم بالرفض وأخد يهدد الطلبة و يحاول استفزازهم بكلامه.وعلى إثر هذا الحدث، يضيف الطلبة في بلاغهم، تم استدعاء رجال الأمن ظنا من الطلبة أنهم سيعتقلون "الشخص الغريب"، فإذا  بهم يفاجؤون بحضور رئيس مصلحة الشؤون الطلابية يعين لرجال الأمن مجموعة من الطلبة ليتم اعتقالهم من داخل حرم الحي الجامعي عوض اعتقال الغريب! الذي ادعى بعد كل ما حدث أنه أحد رجال الأمن، و أن الطلبة اختطفوه. ليتم اعتقال أربعة طلبة وتلفيق تهمة احتجاز "رجل أمن"، و الاعتداء عليه. مما يحيل على أن هناك "صنيع مخزني من أجل الإيقاع بالطلبة و اعتقالهم لاسكات الاحتجاجات السلمية كما يحدث مع جميع انتفاضات الشعب المغربي و شبابه. هذه الاحتجاجات السلمية محافظة على سلميتها وليس كما روجت له مجموعة من المواقع الالكترونية والصحف المأجورة"، حسب ما جاء في تعبير البيان التوضيحي.وأضاف الطلبة أن ما حدث بالضبط  "ليس هو ما يروج له من طرف وسائل الإعلام، و أن المعتقلين بريؤون من التهب الموجهة لهم و يجب الإفراج عنهم. كما يجب مساءلة الداخلية على اقتحام حرم الحي الجامعي و مساءلة مسؤولي إدارة الحي الدين يقومون بدور المخزن القمعي بدل دورهم  كمسؤولين عن الشؤون الطلابية".وفي الأخير طالب  الطلبة  في بلاغهم، للرأي العام الطلابي والوطني، بإطلاق سراح الطلبة المعتقلين دون قيد أو شرط.، مع تحميلهم إدارة الحي الجامعي و رئاسة الجامعة و "السلطات المخزنية" مسؤولية ما ستؤول إليه أوضاع الجامعة والحي الجامعي إن لم يتم الإفراج عن المعتقلين في اقرب وقت و تحقيق مطالب الطلبة. كما اعلنوا إستعدادهم خوض كافة "الأشكال النضالية التصعيدية" و على رأسها مقاطعة شاملة للدراسة بكليتي الآداب و العلوم. مع مناشدتنهم الإعلام بأن يتحرى الصدق في اتهامه للطلبة بدل تشويه "الحقائق والترويج للأكاذيب".

  • تنظيم أمسية ثقافية بالجديدة للنبش في ذاكرة المدينة المنسية
    تنظيم أمسية ثقافية بالجديدة للنبش في ذاكرة المدينة المنسية

    بهو قصر المقاومة، أو ما يسمى ' بيرو عراب ' على موعد يوم أمس الجمعة مع حلقة ثقافية للنبش في ذاكرة الجديدة المنسية أحيتها جمعية مازغان - الجديدة للتراث، و التي قام بالحفر في خباياها الدكتور موليم لعروسي وبتنشيط من ابن "مازڭان" الأستاذ و الفنان عبدالله بلعباس و بحضور وازن لثلث من أبناء مدينة الجديدة والغيورين عليها القادمين من مدن الرباط والدار البيضاء والمحمدية وآسفي ومراكش وأغادير و الذين لم تصادفهم عيني منذ القرن الماضي، منهم دكاترة و أساتذة و محامون و فاعلون جمعويون، و اللذين أتوا من كل جهات الإقليم لدعم الجمعية و لإحياء صلة الرحم مع ذاكرة مدينة قيل عنها الكثير و دمر منها الكثير.حلقة ثقافية من حلقات ذاكرة الجديدة الموشومة في مخيلة كل مثقف جديدي منذ سنوات الرصاص، ذكر من خلالها الدكتور موليم العروسي الحضور بذكريات لمآثر لم تمح من ذاكرة المدينة، بدءا  بقاعات السينما و انتهاء بما آلت إليه سياسة المدينة.كما أنه في ختام العرض الذي أحيى في ذاكرة الحاضرين ذكريات لأماكن كانت إما منبعا للثقافة أو متنفسا للنزهة و الراحة، تدخل عدد من الحضور لتشجيع مثل هذه الملتقيات و لتسليط الضوء على ما أهمل من مآثر سياحية و سوسيوثقافية كانت تزخر بها المدينة، متسائلين عن الأسباب و المسببات عن دور الجمعيات لتأطير و تحسيس المجتمع المدني بالتربية على المواطنة و للإرتقاء بسياسة المدينة. و في الأخير و بحضور ابن المدينة  د. مصطفىى لكثيري المندوب السامي للمقاومة قدم الأخ خالد اسفيني الناشط الجمعوي و العضو الفاعل في جمعية مازڭان لوحتين فنيتين كهدية رمزية للدكتور المحاضر موليم العروسي.

  • جمعية العصا البيضاء بالجديدة و مؤسسة إحسان 2 تحتفيان باليوم العالمي للعصا البيضاء
    جمعية العصا البيضاء بالجديدة و مؤسسة إحسان 2 تحتفيان باليوم العالمي للعصا البيضاء

    تخليدا لليوم العالمي للعصا البيضاء الذي يصادف الخامس عشر أكتوبر من كل سنة، و بتنسيق مع جمعية أمهات و آباء تلاميذ مؤسسة إحسان2،  حلّت  أول أمس جمعية العصا البيضاء للنهوض بأوضاع المكفوفين و ضعاف البصر بإقليم الجديدة بمؤسسة إحسان2 حيث قامت بحملة تحسيسية في صفوف التلاميذ و المؤطرين بهدف رفع الوعي بالمعاقين بصريا و إرشادهم إلى كيفية التعامل مع هذه الفئة من المجتمع.  خلال الشطر الأول من هذه الصبيحة  قدم رئيس جمعية العصا البيضاء السيد محمد الحسيني  أمام عدد كبير من التلاميذ و مؤطريهم عرضا بَسَطَ فيه  تاريخ و تطور العصا البيضاء التي صارت منذ سنة 1931 ترمز إلى أن حاملها هو شخص كفيف  يتوجب على المارة   توخي الحرص والحذر حتى لا يطاله أي أذى. كما شرح بطريــقة المحاكاة كيفية التعامل مع الكفيف و خدمته في حالة إن طلب المساعد. و في هذا الصدد كشف رئيس الجمعية عن بعض معاني و دلالات الإمساك  بالعصا البيضاء من قبل الكفيف و التي توحي إلى معاني  معينة يجب أخذها بعين الاعتبار و التجاوب معها من قبيل أن توقف الكفيف و  وضعه للعصا  إلى جانبه بشكل موازي لقامته تدل على أن هذا الشخص يحتاج مساعدة إما لقطع الطريق أو التوجيه. كما ان طيها يعني أن الضرير في حالة إنتظار إما وسيلة نقل (حافلة أو سيارة أجرة) أو شخص ما.بعد هذا العرض فُتح حوار  مع التلاميذ إكتشوا من خلاله جوانب من الحياة اليومية للكفيف كما تعرفوا على أهم الصعوبات التي يعانيها هذا الأخير  منها بعض التصرفات الصادرة عن الأسوياء و التي تعكس –للأسف-  الصورة النمطية السلبية التي يكونها أغلب أفراد المجتمع عن الكفيف منها التعامل معه كمتسول في حالة ولوجه للمتاجر قصد التبضع. و قد تناول الشطر الثاني من برنامج الصبيحة معرضا للأدوات التي يستعملها الضرير في حياته اليومية منها أدوات التعليم كآلة الكتابة بطريقة البرايل. و في هذا السياق إكتشف البراعم عن قرب رفقة السيد عبد النور زرطيط عضو الجمعية كيفية كتابة الحروف و بعض الأسماء بطريقة لويس برايل، كما  اطلع الأطفال على نموذج من المصحف الكريم المطبوع بهذه التقنية العبقرية. كما عاين الأطفال و بتأطير من السيد محمد مقصوري  عضو ذات الجمعية بعض التقنيات الحديثة للقراءة لدى ضعاف البصركتقنية تكبير الخط و الصورة  و التي تتيحها آلة تكبير الكتب المتوفرة بشكل فريد بالمكتبة الوسائطية التاشفيني و الحاضرة بذات المعرض.